تساؤلات طالب اعدادي

ذهب مبارك و رجاله لكن تبقى أسلحته و أهدافه، أهدافه في خلق شعب جاهل لا يعرف حقوقه و واجباته … شعب جاهل لا يهمه الاهانة أو الذل طالما ينال عيشه و الملاليم التي تكفي بصعوبة رغيف عيش له و لعائلته … نجح مبارك في زرع تلك الأفكار في عقول شعبه عن طريق مناهج يملؤها التخلف

فعندما يكون طالب في الاعدادية و ما زال يأخذ درس الثعلب المكار و الأسد ملك الغابة و العقل الذي ميز الانسان … فِأين العقل في ذلك أيها الطغاة ؟

فكيف تتطلبون مني أن أصبح أنسان عاقل ؟ كيف تتطلبون مني أن أنتخب الذي سيعمل لمصلحة بلدي لا الذي أعطاني عيش و زيت ينفع أهلي ؟ كيف تتطلبون مني ألا أسرق أو حتى أقتل لمجرد 10 جنيه !؟

و عندما أكون طالب و ما زلت أخذ في حصص الجغرافيا مصر الجميلة ذو الموقع الممتاز و الجو المعتدل معظم أيام السنة و ان مصر بلد الأهرامات و الحضارة و مليئة بالسياح و تلك التفاهات و الدروس المقتصرة عن محافظة القاهرة و الاسكندرية …أحيانا

فكيف تتطلبون مني أن أن أشعر ببقية محافظات بلدي الذين يعتبروا معزولين عن كل سبل الحياة من مياه و كهرباء و صرف صحي و اكل غير ملوث ؟؟؟ فكيف تتطلبون مني أن أشعر بأية مشاكل و كيف اشعر بالمصريين الذين يتعرضون للذل والمهانة في كل بلاد العالم و انا تربيت علي ان “مصر أم الدنيا” والجمل اذي أصبحت لي حاليا سخافات و مضيعة للوقت

و في حصص التاريخ، دروس عن البلاد التي غزت مصر و أفسدتها و تنقل مصر بين ايدي الغزاة كالدمية التي يلعب بها حتي الملل، ثم انتهي بها الحال بأنها تمزقت و تشكلت بحسب فكر كل شخص لعب بها من يميني ليساري لاسلامي، وهي الان ملقاة علي الأرض منتظرة من يأخذ بيدها لكن للأسف، في عهدنا، الأنانية غلبت التعاون و الطمع هزم العقل و القمع انتصر علي الصوت

فكيف تطلبون مني أن أنمو و أكبر و انا طموح و متحمس لرفع بلدي و تحسينها ؟

اني تعودت علي بيع صوتي مقابل العيش و الزيت، علي بيع كرامتي مقابل المال

فهل يصدق القول ان “الحق دائما ينتصر” ام انها اوهام نعيشها ونتمني حدوثها ؟؟

طالب اعدادي
يوسف قنديل
Twitter : @YoussefKandil2

I am Sorry

If you voted for Shafiq, I’m sorry your candidate lost, you have every right to express grief about it. I ’m sorry those people celebrating victory in Tahrir don’t seem educated and don’t look “decent” enough for your liking. I’m sorry that while you and I were getting a proper education and going shopping, they were dying of sickness, unable to provide for their kids, having to send their 7-year olds to work to help provide food and clothes. I’m sorry that as a result, this has taken a toll on their looks and you now have to suffer looking at an unpleasant sight. I’m sorry that I lived in a bubble most my life, ignored those people and didn’t reach out to them like I should. Meanwhile, a banned religious political group provided them with help, money, clothes, blankets…. I’m sorry they now prefer that group to me or you or Shafiq who disregarded their needs all our lives.

I’m sorry you now believe it’s “their country” not yours. I’m sorry they felt like it was “our country” not theirs for the past 30 years. I’m sorry you identify yourself as a “liberal” but curse everyone who doesn’t share the same beliefs as you. I’m sorry you don’t know that the main principle of liberalism is individual freedom, which means allowing everyone to choose who to vote or not vote for, what to wear, what to believe, and not curse them for believing in something that’s different from what you believe in. I’m sorry you want to pack your bags and leave. I’m sorry your patriotism was so strong before the elections when you spoke about defending a civil Egypt, but now you believe that won’t be the case, and your “patriotism” has suddenly vanished and you don’t want to stay and fight for that civil Egypt. I’m sorry you don’t think your vision for Egypt is worth fighting for. Small reminder: That group you despise so strongly has been fighting to implement its vision for over 80 years. I’m sorry you’re not willing to put up that same fight. I’m sorry you expect women’s roles to be diminished. I’m sorry you haven’t met the great, strong, inspiring Egyptian women that I’ve been fortunate enough to meet. I know that these women will never be silenced. I’m sorry you expected to sit back and let someone steal your rights from you, but I know they’ll fight on your behalf and make sure that doesn’t happen. I’m sorry you think “they’ll turn Egypt into Pakistan or Afghanistan” and you believe you don’t have a say in what direction your country is heading. I’m sorry 30 years of oppression has taught you that it’s only those in charge who have a say. I’m sorry the past year and a half have taught you nothing about the power of the people.

From Facebook
By DEENA ADEL
https://twitter.com/#!/deena_adel”

“Goodbye Egypt”? Did you live in Egypt?

You were played and sold out by your own leader for his interest. If you think about it closely away from conspiracies and planned scenarios the last 30 years of our UNCOUNTABLE social, political and revolution problems up till the elections is all because of old regime slaves.

I cant look anywhere but find how people are repeating “goodbye Egypt”. Goodbye Egypt? did you live in Egypt? were you actually calling what we had a country? Did you even benefit from this country aside from private schools and college, and maybe after, a reserved Job. What good reason would you have to say goodbye Egypt??

Do you even know Egypt?? A nile in the middle 3 coasts and beaches(Mediterranean and both Red Sea coasts if not three), Sinai , and On the left there is oil right there is oil and in the middle we got unlucky? , one of the largest gold mines(Sukari), Suez Canal, Gas, history, Ancient and modern Cultures of ALL kind , Religion where islam was a source of knowledge and changed to political agendas , christians where greece and many others used to take their knowledge from Egypt and for the same purposes isolated themselves from our religious political agendas AND all that and what we won broken record statistics in uncountable problems?

So what will you personally miss with all that? What did you benefit from it and not buy it?? What could you possibly miss as a country not world wide entertainment and hobbies that you could easily do if you lived in islambor itself ?? What will you really miss about the old regime?? Did you miss watching 60 million slaves?? Im sorry but i don’t think you miss the “country” as it should be i’m guessing you’ll miss something else…

Tarek Kandil

YOU & Your whole fuckin community represent only “1%”

Okay i wanted to be polite, respectful and nice, but after all these offensive statuses about “el sha3b el wese5” “balad wes5a” or whatever, i should tell you this:
YOU and Your whole fuckin community represent 1 % , THEY and am quoting you “el sha3b el wese5” represent the 60% below the poverty line, the 40% illiterates, the 65% sick ppl and cannot afford treatment, YOU were happy thru the last 60 years, THEY suffered, died, got sick, lost their faith and believes.
so if YOU (1%) are not happy and THEY (99%) are happy then FUCK YOU
Suffer 60 Years and then we can talk

Have a nice day🙂

التحرش الجنسي في مصر؟

التحرش .. كلمة تداولتها الألسنة و لم يتم البحث عن مصدرها..أهو نتاج تربية الأسرة أم طريقة لباس الفتاة أم مجرد “فسحة” لأولئك الذين لا يملكون بعد قدرة للزواج؟ لتحري ذلك، قررت أنا و زميلتي جهاد أن أجوب شوارع القاهرة لمناقشة هذا الموضوع مع مستعملي وسائل النقل العمومية حيث يكثر التحرش الجنسي، خاصة بعد الضجة التي أحدثها فيلم 678 ودخوله مسابقة كان. تدور أحداث هذا الفيلم حول انتقام الفتيات الذين يتعرضن للتحرش بضرب من يعتدي عليهن بالمبرد أو أية آلة حادة.

أنا وجهاد بدأنا جولتنا في أكبر مواقف الحافلات في القاهرة،وهو موقف عبد المنعم رياض في التحرير. عرفنا أن لا وجود للحافلة رقم678 بل أن المخرج اتخذ هذا الرقم رمزا لكل حافلات مصر. أردنا في البداية التحدث في الموضوع مع الفتيات لكن غالبيتهن رفضت عندما تعرفت عن الموضوع الذي كنا نريد التطرق إليه. كدنا نفقد الأمل في إمكانية التحدث عن هذا الموضوع حتى وافقت إحداهن أن تتكلم معنا ولكن بشرط ألا يظهر وجهها فتاة في العشرين من عمرها لم تنتظر أسئلتنا بل انطلقت مندفعة قائلة:

“أتعرض للتحرش دائما وفي أي مكان..طخينة رفيعة، حلوة وحشة ، بيضة سودة، طويلة قصيرة..هيعاكسوكي ..دول مابيعتقوش حد.”

التقينا بعدها بمحمود وهو سائق حافلة، الذي مال في كلامه إلي تأييد “المعاكسة” والتحرش لما يراه من تصرفات وملابس غير لائقة على حد قوله ترتديها الفتيات والسيدات. بل أكد محمود أنه لا يتردد هو ذاته في التحرش بزبائنه:

“التحرش ؟! أنا شخصيا أقوم بذلك ! فأنا سائق حافلة ومن طبيعة عملي أن أتحرش بالفتيات والنساء. ثم ماذا تنتظر فتاة غير التحرش عندما تنزل للشارع وهي ترتدي ملابس ضيقة؟”

بعد هذه الجولة، صعدنا الحافلة رقم 154 في حي البساتين. أعدنا طرح نفس الأسئلة على الموظف الذي يقطع لنا التذاكر فأخبرنا أن حوادث التحرش على خط الحافلة الذي يشرف عليه ليست كثيرة :

“في أحد الأيام، كانت الحافلة مكتظة بالركاب. صعدت الحافلة فتاتان كانت إحداهن تلبس قميصا ضيقا فأخذ أحدهم بالاحتكاك بها. فما كان منها إلا أن بدأت بالصراخ وفضحته أمام جميع الركاب. تدخلت طبعا لإبعاده وتهدئة الوضع، كما تركت مكاني للفتاة وطلبت من المتحرش أن ينزل من الحافلة”

الموظف المسؤةل عن قطع التذاكرالموظف المسؤول عن قطع التذاكر

أما الركاب، فقد أكد اغلبية من تحدثنا إليهم أن الأمر يعود بالأساس إلي التربية والأسرة لكن كذلك لطريقة لباس الفتاة التي، على حد قولهم، “تكون مثيرة في بعض الاحيان وتشجع على التحرش”.  لكن محمد صلاح أكد :

” الموضوع أخلاقي بالأساس، فلو فكر أحدهم أن نفس الأمر يمكن أن يحدث لأخته أو أمه لعدل عن ذلك.”

محمد صلاح

كما اختلف الركاب حول طريقة رد الفعل، فمنهم من أكد على ضرورة دفاع الفتاة عن نفسها وكان ذلك رأي الأغلبية ولكن البعض اعترض مثل ليلى، وهي فتاة في السابع عشرة من عمرها :

“حدث أن تحرش بي شاب قليل الأدب و عاكسني.. هل تتصوران حقا أنني سأتوقف لإجابته علما ما قد أسمعه من كلام بذيء أو أتعرض إليه من اعتداء إن وفعلت ؟ ثم “إن الموضوع ليس بالجديد على المجتمع المصري، فأنا أتعرض للتحرش منذ أن كان عمري 12 سنه تقريبا.

وبمجرد نزولنا من الحافلة الثانية، وجدنا فتاة تقف في المحطة بمفردها فتحدثنا معها وروت لنا هذه الحادثة التي عاشتها منذ أيام : يستغل بعضهم ازدحام الحافلة لأن الكلام يسمع يصعوبة عندئذ. ذات مرة، كنت أجلس في حافلة غير مزدحمة وكان الشخص الجالس حذوي يتحرش بي. لم أدر ماذا أفعل ولكن بلغ الغضب بي حدا دفعني إلى صفعه علي وجهه. تعجبت لعدم اكتراث الركاب بما فعلت كما خشيت أن ينتقم مني المتحرش لكن لم يحصل من ذلك شيء. 

في نهاية هذه الرحلة العجيبة، التقينا بندي فتاة الشاي في المحطة التي أكدت على حق البنت في أن ترتدي ما تشاء لأن اللباس يعدومن الحريات الشخصية ولا حق لأحد أن يفرض شيئا من ذلك على فتاة أو أن يقرر مكانها :

” سأظل أرتدي ما أشاء وليشرب جميعهم ماء البحر. فأنا لما يضايقني أحدهم، لا أرد الفعل في المرة الأولى ولا الثانية، ولكنني في الثالثة أصبح دوري قليلة الأدب.”

ندي “فتاة الشاي”